منتديات لويس الفن

اهلا وسهلا بالزوار الكرام اهلا وسهلا بالزوار الحبايب هذة الرسالة تبين انك غير مسجل
سجل وسيتم تفعيلك يومي الخميس والجمعة وشكرا لكم #الادارة
منتديات لويس الفن

منتدى لكل غزاوي فلسطيني ولكل فلسطيني


افتراضي الهواتف الذكية فضحت الخصوصية وفايبر طلعت اسرائيلية

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 153
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/01/2014
العمر : 20
الموقع : غزة

افتراضي الهواتف الذكية فضحت الخصوصية وفايبر طلعت اسرائيلية

مُساهمة من طرف Admin في الخميس مايو 01, 2014 11:17 am

01.05.2014








بيت لحم - تقرير معا -
مع مرور الاعوام واكتساح تكنولوجيات الاتصال الحديثة للعالم اجمع، اصبح هناك نقلة نوعية احدثتها اختراع الهواتف الذكية والتطبيقات المرافقة لها, بغرض تسهيل حياة البشر, وتعاملهم مع بعضهم البعض.

وبالرغم من ايجابيات هذه التكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها إلا أن هناك صيحات تأتي من هنا وهناك محذرة من مخاطر بعض أنواع التطبيقات التي يتعامل بها مئات ألاف من الفلسطينيين يوميا، بل كادت أن تصل إلى تأكيدات بان هناك اختراقات أمنية ترافق وجود هذه التطبيقات السهلة التي تؤمن الاتصالات والرسائل بشكل مجاني بحال وجود انترنت بين الهواتف.

انباء متضاربة حول اختراق امني لتطبيقات الاجهزة الذكية

وفي ذات السياق، تضاربت في الآونة الأخيرة أنباء عن شراء شركة "راكوتين" اليابانية تطبيق "فايبر" للمكالمات عبر شبكة الإنترنت بمبلغ 900 مليون دولار، وبحسب هذه الأنباء تصبح شركة "فايبر " الشركة الإسرائيلية الثانية التي يتم بيعها لشركة أجنبية بمثل هذا المبلغ بعد قيام شركة "غوغل" بشراء تطبيق الملاحة "وايز مقابل مبلغ يقارب المليار دولار قبل بضعة اشهر .

تطبيق فايبر ملك لشركة اسرائيلية

ووفقا لتصريحات صحفية، قال هيروشي ميكيتاني الرئيس التنفيذي لشركة راكوتن للصحفيين في طوكيو إن تطبيق فايبر التي يديرها رجل الأعمال الإسرائيلي تالمون ماركو من قبرص ستضيف 300 مليون مستخدم إلى قاعدة مستخدمي راكوتن البالغة حاليا 200 مليون مستخدم.

صيدم: ابتسم انت مراقب

من جانبه، اكد المختص بشؤون الاتصالات د. صبري صيدم ان تطبيق الفايبر تم تطويره اسوة بغيره من التطبيقات في إسرائيل، مشيرا الى ان هذا لا يعطي أي اعتبارات امنية، موضحا ان هذا التطبيق يطلب من مستخدميه احقية الدخول إلى بيانات المستخدم باعتبار طبيعة عملها، حيث يتم تفعيل التواصل مع اشخاص الاتصال الموجودين في قائمة الهواتف المستخدمة، حيث يجري اعلامهم بصورة انية بان المستخدم الجديد انضم لعالم الفايبر- هذا ما اكده العديد من مستخدمي الفايبر في الاونة الاخيرة.

واضاف صيدم، ان مجمع التصنيفات التي تستخدم الاتصال المرئي تقوم على مجموعة من العوامل والشروط التي نقوم بانتهاك الخصوصية الخاصة بالمستخدم، مؤكدا ان طبيعة وغريزة الانسان الذي يتطلع لاستخدام هذا التطبيق يقوم مباشرة بقبول الشروط التي يظهرها التطبيق دون قراءتها، حيث تسمح للمصدر بالدخول إلى قائمة عناوينك، إضافة إلى الذاكرة لتحميل الصور والملفات أيضاً، ناهيك عن الإذن بتفعيل المايكروفون والكاميرا، من دون إذنك الدوري المسبق.. 


"وداعاً للخصوصية الفردية وألف رحمة تلك التي نتمناها للأيام التي لم تعرف رنين الهواتف ونغمات الرسائل القصيرة وتقنيات بروتكولات الإنترنت والاتصال المرئي اللحظي والهواتف الذكية والحواسيب اللوحية والمكتبية وتقنيات الاجتماعات المرئية التفاعلية والمحادثة الحية"، كانت هذه بعض مما كتبه صيدم في احدى مقالته بعنوان "ابتسم انت مراقب"، اشار فيها إلى توفير الشركات والمجتمعات التي تنتج اليوم تطبيقات الهاتف المحمول والهواتف الذكية، لذاتها الحق بالحصول على المعلومات، لكن بموافقة المستخدم الذي لا يقرأ عادة شروط الاستخدام فيقبل بالشروط تباعاً لشغفه باستخدام التطبيقات المختلفة.

متصفحو الفيس بوك: الخصوصية باتت جزءا من الماضي 

وفي استطلاع على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك الخاص بشبكة ووكالة معاحول وجود اختراق امني لتطبيقات على الهواتف الذكية شبيه بتطبيق الفايبر، قال البعض ان الاختراقات الامنية موجودة في جميه دول العالم وعلى الجميع ان ينتبه لما يقوله، فيما قال البعض بانها امور مبالغ فيها، وذهب اخرون لاعتبار انها برامج تجسس على الفلسطينيين، فيما طالب البعض من اعضاء الصفحة بمقاطعة هذه التطبيقات وعدم التعامل معا، بينما اكد العديدون ان الخصوصية باتت جزءا من الماضي

من جانبها صحيفة الاندبندنت البريطانية اشارت قبل أيام إلى تقرير صادر عن شركة ‘أي بي أم’ العالمية في أيلول/ سبتمبر الماضي 2013 الذي أكد بدوره أن المعلومات تتكاثر في كل جزء من الثانية، وأن حجم المعلومات التي تلد يومياً يصل إلى 2.5 كوانتليون بايت أي الرقم 25 وبجانبه سبعة عشر صفرا. 

وتتوقع الشركة أنه ومع حلول عام 2020 سيصل كم المعلومات من حيث وحدة القياس ‘بايت’ إلى ما يعادل 57 ضعف الرمل الموجود على شواطئ العالم.

ويبقى السؤال هل اصبحنا في عالم باتت فيه الخصوصية في عداد النسيان، وهل أصبحت وسائل التكنولوجيا الحديثة أداه للعديد من الجهات للتجسس على المواطن، وهل هناك حماية فعليه يمكن أن تحصن أصحاب الهواتف الذكية، أسئلة كثيرة بحاجة إلى إجابات شافية، ام هي أسئلة لا يراد الاجابة عنها لتبقى بحكم المجهول.




######################################

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 17, 2018 2:05 pm